Advertisement

صندوق الذكريات , قصه قصيره جميله جدا


صندوق الذكريات , قصه قصيره جميله جدا تاريخ الاضافة : 2019-10-20 20:Oct:th PM

نتهيت من عملى كالمعتاد كل ليله فى الثامنه مساءا ورجعت الى منزلى

استقبلتنى امى الحبيبه بابتسامتها المعهوده ووضع الطعام وتبادلت بعض الاحاديث مع والدى الكرام

و ما ان تتنتهى امى من صنع الكاكاو الدافىء حتى نخلد جميعا الى النوم

الا تلك الليله

استوقفتنى امى عند باب حجرتى قائله : ااه بالحق معتز وخالتك جايين بكره يزرونا حاولى ماتتأخريش هيجى هوه ومراته الانجليزيه وابنهم الصغير كمان


شعرت بالرعشه تسرى فى جسدى واومأت برأسى وقبلت امى ودخلت غرفتى وجلست على سريرى...ثم قمت الى دولابى وفتحته واخرجت صندوقى السرى

فتحته بأصابع متلهفه للذكريات القابعه داخله

تأملت صورتى وانا فتاه فى السابعه عشر من عمرى بشعرى الناعم الطويل والذى اعتدت ان اتركه مسدلا على ظهرى واخرجت دفتر مذكراتى وفررت صفحاته سريعا ...حتى توقفت عند يوم 10 من شهر اغسطس عام 1999


كان يوم عيد ميلادى وكانت عائلتى فى مصيف فى مدينه مطروح ليلتها اعدت لى خالتى كعكه بمناسبه عيد ميلادى وقاطع حفلتنا الصغيره ابن خالتى معتز كان عائدا لتوه فى اجازه من الجيش بمعسكر قريب من مطروح


لن انس ماحييت نظرته لى تلك الليله ولا ابتسامته اللتى اضاءت جوانب وجهه الوسيم قال لى : والله كبرتى وبقيتى عروسه حلوه يا نهى ...فاحمر وجهى خجلا بشده ....

امضينا بقيه الايام سويا يصطحبنى الى كل الاماكن ... نسبح سويا حتى نتعب ...ااه يا لها من ذكرى

حتى عاد الى معسكره وعدت انا لدراستى ومرت السنون وانا بانتظاره ..بانتظار ان يتقدم لخطبتى

حتى فاجأتنا خالتى بخبر زواجه من امراه انجليزيه تعرف عليها معتز من شبكه الانترنت اقفلت دفتر مذكراتى ووضعته فى صندوقى الصغير وارجعته دولابى حيث يختبأ

ثم شغلت المذياع على اذاعه الاغانى القديمه فقد جفانى النوم عندها اتانى صوت فيروز الملائكى بأغنيتها الشهيره "كيفك انت؟"

بتذكر أخر مرة شفتك سنتا
بتذكر وقتا أخر كلمة قلتا
و ما عدت شفتك و هلأ شفتك
كيفك أنت ملا أنت
بتذكر أخر سهره سهرتا عنا
بتذكر كان في واحدة مضايق منا
هيدي أمي بتعتل همي
منك إنتا ملا إنتا
كيفك قال عم بيقولو صار عندك ولاد
أنا و الله كنت مفكرتك براة البلاد
شو بدي بالبلاد الله يخلي الولاد
بيطلع عبالي ارجع أنا و اياك
انت حلالي ارجع أنا وياك
أنا و انت ملا انت
بتذكر اخر مرة شو قلتلي
بدك ضلي بدك فيكي تفلي
زعلت بوقتا و ما حللتا


اغلقت المذياع غاضبه قائله داخلى : ااه يافيروز هيا ناقصه


Advertisement

نعتذر منك , لكن موقعنا مجاني يقدم لك خدمة بدون مقابل
فساعدنا أغلاق مانع الاعلانات عندك و شكراً لك